إشارة : “صناعية المعبيلة” والواجب الإجتماعي

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

مصطفى بن أحمد القاسم

تعتبر صناعية المعبيلة من المناطق الحيوية جدا والتي تتركز فيها الكثير من الصناعات والمعدات والمحال التجارية ومحلات البيع لجميع المستلزمات الانشائية والعمرانية والورش والآليات وغيرها حتى غدت هذه المنطقة غاية في الاهمية والاعتماد عليها تجاريا وصناعيا بات كبيرا جدا وتحوي رؤوس اموال ضخمة وتمتلك حركة تجارية دائمة ومستمرة نظرا لموقعها وتميز ما لديها من تجارة وصناعات.
ولكن .. من يرتاد المنطقة الصناعية بالمعبيلة الجنوبية أو زيارتها لعمل أو لغرض ما يلاحظ عدم اهتمام أصحاب المحال أو الكراجات أو المؤسسات الصناعية بالمساحات الخاصة امام كل واحد منهم ملقين اللوم على الجهات المختصة ببلدية مسقط كون انها هي التي من المفترض أن تقوم بذلك غير مدركين ان البلدية مهمتها تتوقف في خدماتها عند الطرق ومنح التراخيص الخاصة بالتيار الكهربائي والمياه والصرف الصحي وما تبقى من خدمات اخرى هي في الواقع تقوم بها البلدية كرش المبيدات الحشرية ومكافحة القوارض والعمل على ازالة النفايات وفق جداول زمنية محددة على ان تلزم هذه الشركات والمؤسسات التجارية والصناعية بإتباع قواعد رمي المخلفات في أماكنها المحددة لا أن ترمى عشوائيا في مشهد غير حضاري والقاء اللوم والعتاب على البلدية في حال عدم ازالتها في الوقت المناسب.
كما أن كثير من المحال التجارية والمؤسسات الصناعية والتجارية الاخرى عند هطول الامطار تعيقها المياه المتجمعة أمامها من الوصول اليها هذا ناهيك عن الغبار والاتربة التي تنثرها اطارات المركبات المارة من امامها اضافة الى المنظر غير الحضاري للواجهات الامامية لها وبالتالي فإن على اصحاب هذه الواجهات ترتيبها بالشكل اللائق من خلال الواجب والمسؤولية الاجتماعية حيال ذلك كون أن آلاف الريالات يتم صرفها في تجهيز تلك المحال أو المؤسسات ويتم تداول مبالغ طائلة عقب اكتمال البناء والحركة التجارية كل في مجال عمله وتخصصه كون ان المظهر العام للمحل التجاري أو المؤسسة له نصيب كبير في جذب المستهلكين وعقد الصفقات التجارية وبالتالي فهناك عائد مادي وربح وفير جراء ذلك لذا فإن على المالك أو صاحب المحل التجاري أو المؤسسة تحسين المظهر العام الامامي للبناية أو المنشأة كون أن العائد يتقاسمه الطرفين في هذه المعادلة.
والمفترض من البلدية عدم تجديد التراخيص الا بعد استيفاء كافة الإشتراطات والشروط الأساسية للمبنى مع التركيز على الواجهات الامامية وعدم ترك المنتجات امامها بما يعيق الحركة أو يشوه المنظر العام مع الالتزام بالواجب الاجتماعي حيال المساحات التابعة لكل محل تجاري أو صناعي أو أية مؤسسة والاهتمام بالنظافة العامة لها كي نرى في المستقبل منطقة صناعية نموذجية وقد حققت الكثير من الإنجازات والصفقات التجارية لتعود المنافع على كافة الاطراف “المالك والمستأجر والمستهلك “.. فهل نرى قريبا تغيرا سريعا بمنطقة المعبيلة الصناعية في هذا الجانب ويشرع من لم يجمل أمام محله التجاري أو الصناعي من تلقاء نفسه لا ان ينتظر البلدية لتقوم بذلك.

من اسرة تحرير “الوطن”
[email protected]

إقرأ الخبر من المصدر الوطن (عمان)

أخبار ذات صلة

0 تعليق