ورد الآن.. اللواء شلال علي شايع يعلن تمرده على الشرعية والتحالف العربي ويبرر جريمة مقتل الدكتورة "نجاة" وأسرتها.. ويقول أن المطالبة بتثبيت الأمن بعدن "إرهاب ودعوة مسيسة"

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أعلن مدير أمن العاصمة المؤقتة عدن، اللواء شلال علي شايع، بصريح العبارة ،تمرده على قرارات الحكومة الشرعية، والتحالف العربي لدعم الشرعية. 
وأتهم الداعون لإنهاء حالة الفوضى في عدن ،وجرائم الإغتيالات، بممارسة الإرهاب وبأطلاق الدعوات المسيسة. 
جاء ذلك في بيان أصدره مدير أمن عدن قبل قليل ، وأطلع عليه " المنارة نت". 
وقال اللواء شلال في بيانه، ردا على الأنتقادات الموجهة له ولإدارة أمن عدن جراء فشلهم الذريع في حماية حياة وحقوق وأملاك المواطنين في عدن، وجراء جريمة مقتل الدكتورة نجاة علي مقبل وأسرتها "تابعنا الحملة الإعلامية المغرضة التي حاولت استهدافنا واستهداف إدارة امن عدن ،من قبل بعض الأبواق الإعلامية المأجورة لحزب الإصلاح عبر محاولة تحميلنا المسئولية في هذه القضية" . 
وبدلا من أن يحرك عناصر إدارة الأمن لحماية حياة أبناء عدن وحقوقهم، وإيقاف جرائم الإغتيالات والبسط على أراض الدولة والأراضي الخاصة ، يواصل مدير أمن عدن إثارة الكراهية والعنف والأحقاد في نفوس المواطنين في عدن ضد هذا الطرف السياسي أو ذاك الطرف الإجتماعي. 
كما أنه أتجه لأحياء الترويج لمزاعم أطلقها أكثر من الف مرة خلال الفترة الماضية، للتغطية على فشله الذريع في إدارة الأمن بعدن، ومن تلك المزاعم قوله في سياق البيان الذي أصدره الليلة، وأطلع عليه " المنارة نت"  : إننا إذ نؤكد متابعتنا الحثيثة لهذه القضية(قضية مقتل الدكتورة نجاة علي مقبل وأسرتها) نؤكد التذكير إننا في إدارة امن عدن قد كان لنا السبق في إلقاء القبض على اكبر خلية اغتيالات في الوطن العربي . 
وبدلا من أن يقوم وإدارة الأمن بواجبهم في منع أنتشار حمل السلاح في العاصمة المؤقتة عدن، وضبط كل من يحمل سلاح ناري، قام بتبرير جريمة مقتل الدكتورة نجاة وأسرتها ، حيث قال مبررا الجريمة "ونود التوضيح فيما يخص قضية مقتل د/ نجاة علي مقبل ان القاتل مسلح واقتحم منزل الأسرة فهل يتوجب علينا في امن عدن ان نضع حارس على باب كل منزل مواطن " . ناسيا أو متناسيا أن من واجبه وعناصره منع وقوع الجرائم، من خلال منع أنتشار السلاح والتجول به داخل العاصمة المؤقتة عدن. 
وواصل مدير أمن عدن ،تسويق مزاعمه وتبريراته،وإنكاره للتدهور الأمني الفضيع في عدن ،بقوله "اما ادعاءات الأبواق المأجورة حول تدهور الأمن في عدن فإننا نؤكد ان هذه الادعاءات غير صحيحة والمواطن يلمس بنفسه كل يوم مدى التحسن الأمني وكيف ان كل أقسام الشرطة تعمل بكفاءة عالية"! . 
وذهب في بيانه ، إلى أبعد من إطلاق المزاعم والتبريرات وإنكار حقيقة التدهور الأمني في عدن ، حيث ذهب شلال شايع، للتأجيج المناطقي والترويج للأنفصال،  منقلبا بذلك على التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، الذي أكد عند أنطلاق عاصفة الحزم، أن هدفه منها ، القضاء على مليشيا الحوثي الإيرانية،  وإعادة الشرعية، والحفاظ على اليمن موحداً . ، وكمثال على ذلك ، هذه الفقرة التي وردت ضمن بيانه : يا أبناء الجنوب الحر ، إن دعوات توحيد الأجهزة الأمنية هدفها النيل من إدارة امن عدن وقيادتها البطلة". 
ولتمرير أنقلابه على الشرعية والتحالف العربي، قال زاعما " نؤكد إننا نقف إلى جانب التحالف العربي وقيادته البطلة  ونرفض هذه الدعوات المسيسة". 
وأضاف " إن محاولات تصوير الوضع الأمني على انه متدهور في عدن إنما تقوم بها الأبواق المأجورة في حزب الإصلاح وتحاول النيل مننا ومن شيوخنا الأفاضل الشيخ خليفة والشيخ محمد بن زايد دولة الإمارات العربية المتحدة ،إمارات الخير" . 
وواصل التأكيد على أنقلابه المعلن ،وأطلاق المزاعم قائلاً "نجدد رفضنا للإرهاب بكافة أشكاله وندعو المواطنين إلى عدم الاستماع لكل هذه الأبواق المأجورة ونؤكد ان امن عدن سيتصدى لاي احتجاجات مسيسة ضد الأمن في عدن وسيضرب بيد من حديد لكل من ستسول له نفسه المساس بامن عدن من قبل حزب الاصلاح وابواقه المأجورة  . 
اللواء شلال علي شايع 
مدير امن محافظة عدن 
#المكتب_الإعلامي_إدارة_أمن_عدن 
الأربعاء 16 مايو 2018م

إقرأ الخبر من المصدر اب برس

أخبار ذات صلة

0 تعليق